الرئيسية » 2014 » سبتمبر » 6 » من ردود الأستاذة منى مصطفى على أسئلة تتعلق بالترجمة والمترجمين
5:26 PM
من ردود الأستاذة منى مصطفى على أسئلة تتعلق بالترجمة والمترجمين

اعتقد بأن المطلوب أكثر هو الترجمة من الإنجليزية للعربية بشكل عام ولكن التراجم القانونية وبخاصة الدعاوى عادة ما تكون من العربية إلى الإنجليزية أكثر. والسؤال الثاني: عدد الصفحات ترجع إلى قدرة المترجم والمتعارف عليه في الشركات هو 2000 كلمة للنوعية متوسطة الصعوبة و1500 كلمة للنوعية الصعبة و1000 كلمة للنوعية المعقدة .. والتي يتم إنجازها على مدار 8 ساعات تقريبا بمعدل 250 كلمة أو صفحة في الساعة. ولكن الصحي والمقرر دوليًا ألا تزيد الترجمة عن 1000 كلمة يوميًا لعدم إجهاد المترجم وللإتقان ولكن هناك من يصل معدله اليومي في الترجمة إلى 5 آلاف أو حتى 10 آلاف كلمة إذا ما عكف اليوم بأكمله على الترجمة وغالبًا دون طعام أو شراب والله أعلم

 

 

  • بالنسبة للتدريب أثناء الدراسة وأنت طالب: هناك بعض الشركات والمكاتب تقبل بذلك وهذا يرجع إلى مستواك بل ربما تأخذ أجرًا بسيطًا على ذلك حسب جودة ترجمتك (لأن التخرج من عدمه ليس بمقياس لجودة الترجمة) فالترجمة هي فن ومهارات تكتسب حسب حبك لها وليس عدد سنوات لا تسمن ولا تغني من جوع! وإذا لم يكن لديك الوقت الكافي للبحث والتقديم في مكاتب وخلافه يمكنك التنسيق مع أحد الزملاء بالتدريب معه ولو بجزء بسيط يومي أو أسبوعي لتحسين مستواك (يمكنك البدء بأنواع مختلفة من التراجم حتى تدرك النوع المحبب أو الميسر لك) والله أعلم

     

    سؤال ... من أحد الزملاء (سوق العمل عباره عن قانوني يعني هو اللي مستوحذ مش كده طب انا مادرستيش قانوني خالص وانا حاليا هكمل دبلومه في الجامعه الامريكيه طب لو انا عايز اشتغل حاجه غير القانوني هل موجود؟) الإجابة: ....... سوق العمل أغلبه قانوني وهذا لأن أغلب الشغل القانوني يأتي من الإمارات والقليل من غيرها من البلاد وهو المكتسح بالسوق ويلزمك التدرب على القانوني لسنة أو اثنين أو أكثر حسب الكمية المترجمة والمراجعات التي تتلقاها وتتعلم منها وإذا لم تكن درست قانوني بالجامعة فيمكنك البدء فيه وبأمر الله ستجده سهل. أما إن كنت لا تطيق الترجمة القانونية بشكل عام فيمكنك اختيار أنواع أخرى وهي كذلك لها صيت بالسوق كالترجمة المالية والتجارية أو الترجمة الفنية والتسويقية وهناك كذلك التراجم الطبية وتختلف أكثرية نوع الترجمة بحسب البلد التي يأتي منها الترجمة فإذا ما قلبنا على سبيل المثال أمريكا: نجد الترجمة التقنية أشيع نظرًا للشركات والمنتجات وخلافه التي تصدر للبلدان العربية وهكذا

     

     

    بالنسبة لتحصيل الترجمة في حال عدم التمكن من الدراسة الأكاديمية: وهناك الكثير والكثير من الكتب الموجودة على الإنترنت التي تساعد على ذلك طالما أن لديك ملكة الترجمة فيمكنك الدراسة بنفسك مع استشارة كبار الأساتذة فيما يستشكل عليك.

     

    الترجمة في مقابل المراجعة: أحيانًا كثيرًا ما تستغرق المراجعة وقت الترجمة نفسها إذا ما كان مستوى الترجمة متوسطًا (فالمراجع يقوم بالتنقيح والمرور بين النص السورس والتارجت كلمة كلمة وإدخال التعديلات المطلوبة بدلاً من الترجمة بشكلٍ مباشر) فإذا ما كان مستوى الترجمة أقل من المتوسط فمن البديهي أن يكون وقت المراجعة يساوي مرة ونصف وقت الترجمة (وتكون الترجمة بشكل مباشر هي الأفضل في تلك الحالة) أما وإن كان مستوى الترجمة فوق المتوسط أي جيد فتستغرق المراجعة من ثلث إلى ثلثي وقت الترجمة وعندها يستحق المترجم أجرًا على مجهوده لأنه وفر على المراجع وقته بدلاً من أن يعرقل مسيرته. ولهذا السبب بعض المتدربين لا يتلقون أجرًا بل مراجعات فقط ومع التحسن يأخذون أجرًا وبعضهم يأخذ أجرًا من البداية لأن مستوى ترجمته جيد. وهكذا تحسب بهذا المقياس .... والتدريب في حد ذاته مفيد جدًا إن وجد حيث لا يوجد الكثيرين ممن يفضلون المراجعات ولا يوجد الكثير ممن يتقنونها على رغم خبرتهم والأغلب أن وقت الترجمة يكون ضيق جدًا بحيث لا يتسع لتلقي تراجم والقيام بمراجعتها مع التخوف من النتيجة المنتظرة ... والله أعلم

     

     

    بالنسبة للتدريب واستمراريته: في حال العمل مع مترجم فريلانسر للحصول على مراجعات في شكل تدريب أو شغل. يرجى مراعاة أن هذا التعاون متقطع بحسب ظروف المترجم وحجم الشغل الذي يديره بالإضافة إلى أن هناك من الأوقات ما ينعدم فيها الشغل أو يندر أو يكون ضعيف ....... قلا يمكن لهذا المترجم أو المراجع الاتفاق على شيء بعينه مع المتدرب أو الخريج الحديث ....... وهو ليس بتهرب منه أو خلافه لأنه من باب أولى كان من نفسه لم يعرض على أحد المراجعة طالما أنه ليس في وسعه ذلك. فالمترجم أو المتدرب مع الوقت الذي أمامه وانفتاح صدره للترجمة ونشاطه يظن أن المترجم الخبرة منكب على الكثير من الأعمال ولكن هذا لا ينطبق على جميع المترجمين. فمن المترجمين من لا يعمل إلى البسيط ومنهم من لديه ظروف تعرقل سير عمله باستمرار ومنهم ومنهم ...... ومنهم من أصابه الملل والفتور من الترجمة ولا بد أن نراعي ذلك أيها الزملاء الأفاضل والله المعين

    السؤال ده كتير بيسألوا لنفسه ومحتاجين الآخر يرد عليه - وهرد من منطلق تعاملي مع بعض المترجمين وليس بنابع ذاتي. مترجم جيد بالنسبة للسوق والشركات الطاحنة شيء وبالنسبة للمفترض أن يكون شيء آخر. بالنسبة للسوق: 1- أن يكون ترجمته برفكت لا غبار عليها 2- ينجز كميات كبيرة في وقت قياسي 3- لا يرفض أي أعمال ترجمة ولا يتكاسل عنها 4- لا يؤخر مواعيد التسليم مهما كانت العقبات 5- تكون أسعاره مهضومة ومبلوعة وألا يزودها مهما زادت خبرته أو سنوات عمله 6- أن يفي بجميع متطلبات العميل والرد عليها في حينها من أسئلة حول الملف واستفاهمية واستنكارية واعتباطية وتعجيزية. أما من ناحية المفترض فالمترجم الجيد يجب أن 1- يتقن الترجمة بمهارات عالية بأن يأخذ وقته في الاطلاع والبحث والتنقيح 2- لا يترجم أكثر من 1000 كلمة في اليوم بحيث يصل إلى جودة ممتازة 3- يأخذ راحة بين كل ساعة وأخرى لتفادي الضرر من ضعف النظر وآلام الظهر 4- يضع لنفسه أسعار قياسية لا يقبل التنازل عنها وهذا ما يفرق بين مترجم وآخر 5- يلتزم بالمواعيد المقررة للترجمة بالاتفاق بين العميل والمترجم 6- يتدرج في دراساته الأكاديمية ولا ينقطع عن الاطلاع والبحث عن كل ما هو جديد في تقنيات الترجمة وما وصل إليه الأساتذة

     

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    نصائح للمترجمين أذكر نفسي بها وأقدما لكم وخاصة المبتدئين بعد أن كثر السؤال حول كيف أبدأ ومن أين أبدأ في هذا المجال

    أولاً
    قبل أن تبدأ الدخول في قطاع الترجمة، فاعلموا أن المترجم في غالب الأحيان لن يجد الثناء لترجمته لعدم وعي الناس بما يصنعه ذلك المترجم من بحث في المعاجم والقواميس وجهد وتعب لإيجاد المعنى المناسب، فليس لك إلا أن تطلب الأجر من الله عز وجل فقط، ولا تنتظر ثناء من أحد مطلقًا.

    ما هي صفات المترجم؟
    انظر إلى نفسك واسألها الأسئلة التالية:
    1. هل أنا ملم بجميع قواعد اللغتين التي أنقل منها وإليها؟
    2. هل أنا مطلع على الأخبار والثقافة وأنا من القراء النهمين؟
    3. هل أنا عالم بثقافة الشعوب الأخرى التي سأترجم إليها؟

    ثلاثة أسئلة إن أجبت عليها بنعم، فستكون مترجمًا مبدعًا

    الأمر الثاني: ما الذي يجب معرفته عن النص؟
    أولاً: عليك عندما ترغب في ترجمة نص ما سواء كان عربيًا أو إنجليزيًا أو بأي لغة كان أن تفكر وتحلل نوعية النص المطلوب ترجمته. (أهو نص ديني\سياسي\اجتماعي\اقتصادي\أدبي إلى أخره) لأن معرفة نوع النص يؤدي إلى التزام المترجم ببعض القيود، فمثلاً لو كان النص الذي تنوي ترجمته نصًا دينيًا، فالمتوقع من المترجم أن يتقيد ببعض الكلمات الدينية المناسبة للموقف واستخدام مراجع موثوقة ككتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وهكذا.

    ثانيا: اقرأ النص كاملاً أو جزء كبير منه حسبما يسمح الوقت وانظر ماذا يريد المؤلف إرساله من معنى؟ لكي تقوم أنت كمترجم بتقمص شخصية وتنقل أحاسيسه ومشاعره وهو يكتب مقالته ونصه فمثلاً:
    لو وجدت هذا النص باللغة الإنجليزية وتريد ترجمته باللغة العربية:

    John is constantly throwing his books on my bed.

    قد يترجم المترجم هذه الجملة:
    "يرمي جون كتبه دائمًا على سريري"
    هنا أخطأ المترجم خطأ فادحًا لأنه لم ينقل مشاعر الكاتب الأصلي للنص، حيث أن الكاتب ذكر constantly في جملته مع مضارع مستمر، والتي تعني أنه في حالة غضب كبيرة جداً. فتكون الترجمة الصحيحة:
    لم يرمي جون كتبه دائما على سريري؟
    هنا نقل المترجم أحاسيس الكاتب الأصلي ، حتى يتبين للقارئ العربي أن المتحدث الإنجليزي غاضب، فظروف كـ always, forever, constantly إن أتت مع مضارع مستمر فهي تدل على أن الكاتب استشاط غضبًا

    الأمر الثالث: لا يجب أن يحصر النص (حسب الملاءمة) المترجم على الحرفية في الألفاظ، بل على المترجم أن ينقل المعنى فقط لا أقل ولا أكثر ولن يستطيع أحد أن ينقده. فلو رأيتم كيف ترجمت "لما يرمي جون كتبه دائمًا على سريري" وكيف أني صغتها استفهام تعجبي بخلاف النص الأصلي الذي لا يحوي في لفظه استفهامًا فقط لأقوم بنقل المعنى على وجه الصحيح متقمصًا مشاعر الكاتب.

    الأمر الرابع وهو الأكثر أهمية: إن ترجمت نصًا فعليك أن تقرأ ترجمتك وتسأل نفسك الأسئلة التالية:
    هل المعنى واضح وصريح؟
    هل مشاعر الكاتب الأصلي واضحة وبينة؟
    هل القارئ العربي يرى النص وكأنه غير مترجم؟ (احذر أيها المترجم إن رأى القارئ العربي نصك المترجم وأحس أنه مترجم ليس أصليًا فسيفقد العمل رونقه، فنجاح المترجم في عدم تمييز القارئ لأصل كتابة النص).

    الأمر الخامس: هل لديك قاموس في عدة مجالات: مثل قاموس للمصطلحات الاقتصادية وللسياسية والأدبية وللعامية ولغير ذلك؟
    وهذا قد لا يلزم على المترجم كثيرًا الآن حيث ستوفر له الشبكة العنكبوتية المرادف المناسب بلا تعب.

    أخيرًا هذا ما رأيته وارتأيته وجربته وهي قواعد تخطئ وتصيب فالكمال لله إنما الأمر هدفه المساعدة والتوضيح ولعل الزملاء يصححوني ويكملوا معي مما أفاض الله به علينا من علمه ففوق كل ذي علم عليم

    أرجو أن يكون الأمر مفيدًا خاصة للمبتدئين في هذا المجال ومرحبًا بأية تعليقات وتنقيحات.

     

     

     

     

     

 
مشاهده: 1154 | أضاف: Amrdaif | الترتيب: 0.0/0
مجموع التعليقات: 0
avatar